eve

متى يأكل الطفل الرضيع

عندما تصبح الفتاة أم تكون في حالة قلق دائم على رضيعها، خاصة اذا كان هذا الطفل هو طفلها الأول ، ومن أهم مايشغل بالها هي الطريقة السليمة لتغذية الطفل الرضيع، فدوما نجد بعض الأمهات يوصون بناتهم عن طرق لإطعام أطفالهم ولكن بعضها يتنافى كثيرا مع نصائح الأطباء التي وتعليماتهم، ومن أكثر الأشياء التي يوجد حولها جدل دائما متى تبدأ في إطعام الطفل الرضيع، وما هي الأكلات المناسبة، والمحظور إعطائه له، ويجب على الأم أن لا تنصاع وراء القيل والقال فليس كل ما يتم فعله مع الأطفال صحيح، لأنه يمكن أن تختلف طبيعية كل طفل عن الآخر.

في السنة الأولى للطفل  يتطور ويمر بمراحل كثيرة، حيث عند ولادة الطفل يكون اعتماده الكلي فقط على حليب الأم الذي يمده بكل الكالسيوم اللازم، وجميع الفوائد التي يحتاجها الجسم لنموه، وبعد ذلك يأمر الطبيب بإدخال بعض الأطعمة بالتدريج، فلا يمكن أن نبدأ بأي أنواع من الأطعمة، ويظل الطفل يتناول حليب الأم لمدة عامين كاملين.

متى يأكل الطفل الرضيع

محتوى المقال

الموعد المناسب لأكل الطفل الرضيع

بعض الأطباء يقولون عند أتمام الطفل ستة أشهر، والبعض الآخر يقول أنه يمكن بدءا من الشهر الرابع أن تبدأ الأم في إطعام الطفل الرضيع بعض من الأكلات السهلة، والتي لا يضاف فيها ملح، وفئة أخرى من الأطباء يقولون أن الأم هي المقياس فيمكن أن تراقب طفلها وتحاول إن كان لديه قابلية في تذوق الطعام أم لا، وإن كان الطفل استطاع الجلوس بشكل مستقيم وتحكم في وضعية رأسه ورقبته فهذا يعطي مؤشرا أنه يمكن أن تبدأ الأم في إطعامه.

من جانب آخر يجب على الأم  مراقبة الطفل إن كان يستطيع في التحكم لغلق فمه على المعلقة هنا تبدأ في إطعامه، لأنه في تلك الحالة تم تطوير مستوى الإدراك الحسي والعضلي للفم.

نصائح عند إطعام الطفل الرضيع

  • قد تشعر الأم بالشغف لبدء إطعام الطفل الرضيع ولكن هناك بعض من النصائح التي يجب إتباعها، أهمها هي أنه يجب البدء بإطعام الطعام الذي يتميز بطعمه وشكله الجميل، حتى يحبه الطفل ويتناوله بقابلية عالية.
  • يتم إطعام الطفل كميات قليلة جدا، حتى وإن وصلت لمعلقة أو معلقتان فقط، ويتم زيادتها بالتدريج إلي أن نصل للكمية المطلوبة.
  • بالطبع لا يمكن التوقف عن تناول الطفل للحليب فإطعامه للأكلات الإضافية هي وسائل مساعدة بجانبه حتى لا يعتمد عليها الاعتماد الكلي ويترك الحليب.
  • لا يمكن التعامل مع الطفل أثناء إطعامه بالغضب والانفعال، يتم مسايرته والتحايل عليه، والتحدث معه بهدوء، وبصوت منخفض.
  • جعل الطفل يجلس بوضعية مناسبة حتى لا يصاب بالاختناق.
  • عند رفض الطفل الطعام للمرة الأول يتم الابتعاد على الفور ومحاولة إطعامه في مرة أخرى، حتى لا يرفض نهائيا تناول الطعام.
  • ضرورة الحفاظ على الملاعق والأطباق المخصصة للطفل، وضرورة تعقيمها، مع محاولة اختيار الأطباق ذات الألوان والأشكال الجميلة حتى الطفل يحبها.
  • اختيار الوقت التي يبدو فيه الطفل سعيد ويشعر بالراحة والسعادة.
  • كتابة التواريخ مع كل وجبة تم تناولها للطفل حتى تستطيع معرفة إن كان الطفل لده حساسية من نوع من الأكل وتستطيع التوقف عن إعطائه مرة أخرى.متى يأكل الطفل الرضيع

كيف تعلم الأم أن الطفل لديه تحسس؟

عندما يتم إطعام الطفل الرضيع، يجب أن يتم إعطائه كمية قليلة في البداية ومراقبته حتى تتأكد الأم أن الطفل ليس لديه تحسس من هذا النوع من الطعام، وتراقب ظهور بعض الأعراض مثل حدوث ضيق في التنفس، ظهور بقع حمراء، قيء مستمر، تورم في الجلد، احمرار، إن ظهرت تلك الأعراض منفردة  أو مع بعضها على الفور يجب استشارة الطبيب.

أنواع الأكلات للطفل الرضيع

بدءا من عمر أربع شهور إلي ستة أشهر، يتم مد الطفل بالخضار المسلوق ويتم هرسه إلي أن يصبح قوامه سائل، ويمكن أيضا عمل نفس الطريقة مع الفاكهة، حبوب الأرز، وحبوب القمح، ويمكن الاستعانة بالمنتجات التي تباع في الصيدلية مثل سيريلاك، ويمكن إطعام الطفل بعض الأطعمة الأخرى مثل الشوفان، الأفوكادو، الموز، القرع العسلي، البطاطا الحلوة، الجزر، التفاح، الكمثرى، البسلة، وجميع تلك الخيارات بالطبع يتم تقشيرها وهرسها أو طحنها بالخلاط حتى تصبح سائلة تماما، وبالإضافة إلي حليب الأم  لا يمكن الاستغناء عنه هو الوجبة الأساسية.

بداية من عمر ستة أشهر إلي ثمانية أشهر

يمكن هنا بدء تناول الطفل ثلاث ملاعق من الزبادي بعد أن نقوم بخلطها مع الفواكه المهروسة ناعم، ويمكن أيضا أن يتم طحن الأرز مع الحليب، مع إمكانية وضع أربع قطع من البسكويت مع الحليب، ويتم إدخال الأكلات التي تحتوي على الحديد، ويسمح بإعطاء الطفل الشوفان، فاكهة مهروسة مثل الخوخ، والعنب.

ومن عمر ثمانية أشهر وحتى الشهر العاشر

  • تبدأ الأم في إطعام الطفل في هذه المرحلة صفار البيض، واللحوم الحمراء الطازجة، الدواجن، ويجب أن يتم تنويع الأكلات التي يتناولها، ويتم طحن تلك الأكلات حتى تصبح مهروسة، أو مطحونة، وبالطبع بجانب تناول الخضار والفاكهة، كما يسمح بإدخال وجبة من الأسماك عوضا عن تناول اللحوم الحمراء في يوم من الأسبوع، وفي هذه الفترة يسمح بتناول وجبتان من هذه الأكلات في اليوم بالإضافة إلي وجبتان من الحليب.
  •  والكمية التي يحتاجها الطفل في هذه المرحلة لا تتعدى الثلاث ملاعق من كلا من الحبوب الجاهزة، والخضروات أو الفواكه التي يتم هرسها، مع ملعقة كبيرة بروتين يتم اختيار أي من الدجاج، أو الأفوكادو، أو الزبادي، بجانب الرضاعة اليومية، وهي الوجبة الأساسية.
  • ويجب الاهتمام بأن يكون الطعام طازج وتمن تحضيره أول بأول لذا يجب أن يتم تحضير كميات صغيرة تكفي حاجة الطفل فقط، بجانب التأكد من أن تم هرس الطعام جيدا، حتى تتجنبي حدوث حالة اختناق للطفل.
  • يجب توخي الحذر من وجود قشر في الطعام لذا يتم تصفيته جيدا من الماء والقشور قبل إعطائه للطفل.
  • يتم البدء بإعطاء الطفل معلقة صغيرة جدا حتى يكتشف طعمه أولا، مع إعطائه القليل من الماء لتسهيل البلع.متى يأكل الطفل الرضيع

أخطاء تقع فيها الأم عند إطعام الطفل الرضيع

  • إطعام الطفل قبل إتمامه الشهر الرابع، وهذا يأتي بسبب اعتقاد الأم أن الحليب لا يكفي لإشباع الطفل.
  • الخطأ الشائع الذي تقع فيه ّأغلب الأمهات هو إعطاء الطفل أعشاب الينسون لتسكين المغص، في حين أن الأطباء يؤكدون انه يؤذي الكبد لدى الأطفال.
  • إعطاء الطفل أكلات لا يستطيع هضمها، ويجب عليها مراقبة براز الطفل إن وجدت طعام لا يستطيع هضمه تتوقف عن إعطائه تماما.
  • إعطاء الطفل الحليب كامل الدسم قبل إتمام عامه الأول، حيث بذلك يكون عرضه للإصابة بهشاشة العظام، حيث الطفل يحتاج فقط لحليب الأم الذي يوجد فيه كل شيء.
  • إعطاء الطفل طعام يحتاج للمضغ وبهذا يمكن أن يقف الطعام في الحلق ويتسبب في اختناقه.
  • إطعام الطفل الزبادي خالي الدسم قبل إتمام عمر الطفل عامين، ولكن في الشهر السابع يتم إدخال الزبادي بملاعق قليلة وتكون كاملة الدسم.
  •  وضع السكر والملح في الطعام ظنا منها أنها تساعد الطفل في تقبل الطعم ولكن هذا سيجعل الطفل يتقبل نوعا واحدا من الطعام وهو إما الحلو أو المالح.
  • وضع العسل عوضا عن استعمال السكر، حيث أنها بذلك تعرض الطفل للإصابة بالبكتيريا والفيروسات.
  • إعطاء الطفل عصير حمضي مثل عصير البرتقال، لأنه يزيد من نسبة الأحماض في معدة الطفل، والدليل على ذلك أن الأم ستلاحظ وجود طفح جلدي بين الفخذين أثناء تغيير الحفاض.
  • إطعام الطفل بياض البيض قبل إتمامه العام الأول، حيث أنه يمكن أن يسبب له الإصابة بالحساسية، وعلى الأم إطعامه فقط صفار البيض الذي يبدأ في تناوله بدءا من شهره السابع أو الثامن.

متى يأكل الطفل الرضيع

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق