eve

ما هي سلبيات العولمة؟

ما هي سلبيات العولمة؟ هناك العديد من السلبيات التي يمكن سردها للعولمة التي صبغت جميع المجالات وربطت العالم بأكمله وجعلته كقرية صغيرة تستمد قوتها من بعضها البعض، وامتدت هذه السلبيات إلى العديد من الميادين مثل الاجتماع والسياسة والإعلام والعلاقات الدولية.

محتوى المقال

مفهوم العولمة

العولمة أو Globalization هي الوصول للمستوى العالمي في أي أمر أو مجال من المجالات، مثل انتقال أي نوع من أنواع البضائع خارج الحدود الإقليمية للدولة المصنعة لها أو نقل أي شيء من المجال المحدود أو المراقب للمجال الغير محدود والذي لا يخضع للرقابة وعليه تصبح العولمة هي التنافس الشديد بين القوى العظمى في العالم للوصول إلى أعلى درجات الإبداع والابتكار ونشر عولمة التصنيع والإنتاج والتبادل في كل شيء.

وقد جعل البعض مفهوم التدويل Internationalizationهو المرادف لمصطلح العولمة، والعالمية Universalism التي تعتبر شكل من أشكال الطموح إلى العلو والرقي والتواصل مع المجتمع الدولي والعالمي والخروج من النطاق المحلي المحدود.

وتعتبر العولمة عبارة عن احتواء وشمول للعالم ودوله بالكامل أما العالمية فهي انفتاح على كل ما هو عالمي.

ما هي سلبيات العولمة؟ما هي سلبيات العولمة؟

ما هي سلبيات العولمة؟

المجال الاجتماعي

تم استخدام مفهوم العالمية كما ذكرنا سابقا في وصف جميع العمليات على مستوى العالم التي بالطبع ترتبط بعلاقات وارتباطات اجتماعية وانفتاح على ثقافات وحياة دول أخرى في العالم ليصبح العالم قرية صغيرة وعليه فقد أصبحت العلاقات الاجتماعية أكثر اتصال بالمقارنة بالوقت اللاحق والذي تأثر به معدلات تفاعل الناس وتأثرهم ببعض.

ويعتقد الباحثين الاجتماعيين أن العولمة أكثر ما تؤثر على المستوى الاجتماعي وتأثيرها خطير جدا لأنها أزالت كل الحدود الفاصلة بين البشر وعملت على ضعف الارتباط الأسري والاجتماعي بين الناس وزاد على أثرها نسب البطالة وانتشرت عادات وتقاليد ومبادئ جديدة مستحدثة تناقض المألوف وتدحض الأصالة والعراقة.

وزادت أيضا العولمة من مستوى التوتر الاجتماعي والدأب على زرع فكرة الغربة والاغتراب التي أثرت سلبا على الجانب الاجتماعي.

المجال الثقافي

ترتبط الثقافة في أساسها بالأنشطة الإنسانية ومن النتائج المرتبطة بالعولمة هو اختيار الدول العظمى لصناعة الثقافة حيث أن الصناعة في الحين الذي تمثل فيه ثورة اقتصادية تشكل أيضا ثورة ثقافية فكرية هائلة تنتشر كالنار في القش لا يمكن لأحد أن يوقف توغلها لا سيما الأفلام والموسيقى والتصوير والألعاب وما إلى ذلك من مستحدثات الثقافة الغربية التي أخذت في التوغل بمجتمعاتنا العربية ودب العنف وإثارة الغريزة والشهوة بسببها.

ومن الجدير بالذكر أن هذا الوضع أصبح حالة سلبية تهدد العديد من الدول على مستوى العالم وحتى المتطورة والراقية منها حيث أننا نجد دولة كندا تعلن أنها ضد الثورة العارمة من البرامج والفيديو العابر من الولايات المتحدة الأمريكية والذي يخترق كل قواعد وأسس الثقافة الوطنية لديها، وموقف فرنسا الصريح الذي عارض ما ورد في اتفاقية الجات من نقاط ترتبط بإمكانية دخول البرامج والمواد الفنية المصورة والمسموعة للأسواق الفرنسية والتي تحتوي على جريمة وعنف ومخدرات.

المجال الاقتصادي

ارتبط بالعولمة العديد من المصطلحات الاقتصادية منها عولمة الإنتاج ورأس المال وظهرت الكثير من المؤسسات والهيئات التي لها قوة وسلطة هائلة على مستوى الاقتصاد في العالم والتي تعرف بالشركات المتعددة للجنسيات والتي تتعامل مع دول العالم وكأنهم دولة واحدة ولكن اتجهت هذه الهيئات والمؤسسات إلى تخطيط وتنفيذ العديد من العمليات الإنتاجية والتسويقية على نطاق واسع من العالم ولكن بمصالح وأفكار رأسمالية لا تسعى للمصلحة القومية بل تحاول الهيمنة على الاقتصاد العالمي وتفرض سيطرتها لتتحول من شركات متعددة الجنسيات إلى شركات متعدية الجنسيات حيث تقوم باختراق الاقتصاد في دول العالم الثالث لتفرض الرأسمالية المعولمة متخذة من التكنولوجيا والتطور سلاح داعم لها لتفرض به كل توجهاتها وأفكارها.

ما هي سلبيات العولمة؟

  • دحض الهوية الوطنية وانغماسها في بحور المصالح وإعادة تشكيلها بمظهر عالمي يفتقر إلى الكثير من الأسس الواجب توافرها.
  • انهيار المصلحة الوطنية أما المصالح العالمية والرأسمال والاقتصاد العالمي وانصهارها في التيارات الواردة من الخارج الغير معلومة المصدر ولا الهدف ولا الهوية.
  • استباحة الأوطان وخصوصيتها وتحويلها إلي واقع أليم ضعيف متشتت ليس له القدرة على التحرر والتطور والنمو وإعادة التشكيل من جديد بما يتماشى مع حالة العولمة ومستجداتها.
  • الهيمنة الكاملة على الاقتصاد والسوق المحلي عن طريق بعض القوى العظمى في العالم وفرض سطوتها وتنفيذ سياساتها على السلطات المحلية الرخوة وتحويل هذه السلطان إلى كيانات تابعة لها.
  • إيثار الوصاية الأجنبية على اعتبارها أكثر تطور ونفوذ حتى تصل الدول إلى حالة من الإذلال والخذلان وانهيار للأصالة والحضارة وقهر كل قواعدها وبناء قواعد جديدة عالمية والتسليم للأمر الواقع والخوض في تيارات العولمة والاستجابة لكل متطلباتها.
  • الانحياز نحو المصالح العالمية عندما تتعارض مع المصلحة الوطنية على مستوى كل المجالات والاتجاه نحو الانفتاح المتشعب والتصدي لكل القيود والمعوقات التي تقف حائل أمام هذا التوسع.
  • الدول العظمي ستصبح هي أصحاب القرار ومانحة الأدوار للدول الأضعف ونزولا على رغبات السياسة الاقتصادية الغير معلومة الانتماء والمتأثرة بالتطور والتكنولوجيا والمرتبطة بأسس سياسية ورغبات دولية غير محدودة.
  • حدود المنافسة سوف تصبح أقوى بكثير من السابق ولن تتوقف عند التنمية والجودة فقط بل ستصبح شاملة قدرات الإبداع والاختراع للمنتجات الغير مسبوقة.

ما هي سلبيات العولمة؟ما هي سلبيات العولمة؟

العولمة مثلها كمثل أي ظاهرة لها سلبيات ولها أيضا إيجابيات يجدر بنا ذكرها وهي:

  • بعض المشاكل الإنسانية المشتركة ليس بمقدور السطات القومية الوصول فيها إلى حلول لكنها تحتاج إلى المزيد من الأنظمة الدولية وذلك في حالة أسلحة الدمار الشامل والملوثات البيئية.
  • تؤدي العولمة إلى التسارع في منظومة التطور وتزيد من شدة المنافسة التي تفرز إبداع وإبتكار وتعمل على تحديد قوة الأنظمة المستبدة في العالم وفتح مجالات علمية ومعرفية ليس لها حدود أما البشرية.
  • وضعت العولمة وأسست نطاق للمنافسة بين الكوادر وأخذت بيدهم للوصول إلى أعلى مراتب النجاح على المستوى العلمي نظرا لامتيازهم دونا عن غيرهم ببعض المهارات والإمكانيات وتم استثمار طاقتهم فيما يفيد البشرية.
  • تحتاج العولمة إلى التطلع إلى التفرقة بين الجوة والمصروفات والجودة والطموح وذلك بالنسبة للفرد والجماعة.
  • تؤسس العولمة مبادئ الجرأة والأمانة في الحق والشفافية المطلقة في التعاملات وخاصة بعد أن تمت إزالة الغطاء عن الطبيعة ليكتشف العلم كل ما فيها من أسرار.
  • تفرض العولمة أسس الفكر المتقدم للبشر وتقوم بصياغة أسلوب التفكير والعمل بعيدا عن النمط التقليدي القديم الذي له سلبيات أكثر من الإيجابيات.
  • العولمة تعتبر مفترق الطرق بالنسبة للعديد من الدول لتنفيذ أساليب جديدة ومتطورة تواكب الحالة العالمية من التقدم ومسايرة الاقتصاد العالمي.
  • تؤدي العولمة إلى تحرر التجارة على المستوى العالمي وتفرز قوى دولية ومنظمات ترتبط بأسس الاعتماد المتبادل ما بين الدول.

ومن سابق ذكرنا عما هي سلبيات العولمة؟ يمكننا أن نشير إلى أن العولمة ليست بالأمر السيء في المطلق وليست أيضا جيدة تماما ولكنها خيار إجباري مطروح على غالبية دول العالم عندما يلتزموا بمقتضياته يمكنهم أن يسايروا موكب التطور وعند تجاهله لن يحدث جديد في مستوياتهم الاقتصادية على النطاق العالمي.

ما هي سلبيات العولمة؟

المصدر

https://www.rjeem.com/%D9%85%D8%A7-%D9%87%D9%8A-%D8%B3%D9%84%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%88%D9%84%D9%85%D8%A9%D8%9F/
إغلاق