eve

علاج مرض نقص المناعة عند الأطفال

الاهتمام بصحة طفلك هو أهم شيئ في حياتك، وإذا علمت أن طفلك يعاني من نقص المناعة، فان هذا الأمر يسبب لك القلق وعدم الارتياح، نظراً لان الجهاز المناعي عبارة عن مركز الدفاع في جسم الإنسان، وإذا تعرض هذا الجهاز للضعف سيجعل الجسم عرضه للإصابة بالبكتريا والأمراض المعدية بكل سهولة، ولكن ما هو سبب نقص المناعة عند الأطفال وكيف تعالج طفلك من هذا المرض.

علاج مرض نقص المناعة عند الأطفال

الفهرس

ما هي اضطرابات نقص المناعة؟

  • الجهاز المناعي عبارة عن شبكة من خلايا الدم المتخصصة للغاية والأجهزة الأخرى في الجسم التي تكافح الأمراض، سواء كانت من عدوى من البكتيريا أو الفيروسات أو الأمراض التي تنشأ من داخل الجسم، مثل السرطان.
  • نقص المناعة هو المصطلح لأي حالة من الحالات المرضية في الجهاز المناعي التي تفقد جزءًا أو كلًا من قدرتها على مكافحة الأمراض المعدية،  في بعض الحالات يمكن أن يؤثر نقص المناعة أيضًا على قدرة الجسم على أداء وظيفته الطبيعية المتمثلة في مهاجمة الخلايا التي قد تصبح سرطانية، والشخص الذي يعاني من اضطرابات الجهاز المناعي يقال أنه يعاني من نقص المناعة.
  • يولد بعض الأشخاص يعانون من عيوب في نظام المناعة لديهم، وهو ما يسمى نقص المناعة “الأولي”،  معظم الحالات تعاني من نقص المناعة (“الثانوية”)، وهذا يعني أنها ليست شروطًا أن يولد بها المريض.

 نقص المناعة الأولية

 نقص المناعة الأولية هو عبارة عن خلل داخل الجهاز المناعي نفسه، والسبب في نقص المناعة الأولية يكون في الغالب أمراض نادرة تنتقل من أحد الوالدين أو كليهما.

 علاج نقص المناعة الأولية

يعتمد علاج نقص المناعة الأولية على طبيعة الاضطراب، وقد يشمل دفعات من الأجسام المضادة لتعزيز الجهاز المناعي، والمضادات الحيوية طويلة الأجل، وفي بعض الحالات، زرع الخلايا الجذعية.

علاج مرض نقص المناعة عند الأطفال

 نقص المناعة الثانوي

يمكن أن يكون قصور المناعة الثانوي، المعروف أيضًا باسم نقص المناعة المكتسب، نتيجة لاستخدام الأدوية المختلفة، مثل العلاج الكيميائي أو السموم البيئية التي تكبت عمل الجهاز المناعي وسوء التغذية والشيخوخة والأدوية مثل كعلاج كيميائي، عقاقير مثبطة للمناعة بعد زرع الأعضاء، والسكريات القشرية.

بالنسبة للأدوية، يشير المصطلح “تثبيط المناعة” عمومًا إلى كل من الآثار الضارة المفيدة والمحتملة لتقليل وظيفة الجهاز المناعي، في حين يشير مصطلح “نقص المناعة” عمومًا فقط إلى التأثير الضار لزيادة خطر الإصابة.

 علاج نقص المناعة الثانوي

العديد من الأمراض المحددة تسبب بشكل مباشر أو غير مباشر نقص المناعة مثل السرطان، وخاصة سرطان الدم والأورام اللمفاوية وبعض الأمراض المزمنة، وهناك عدد كبير من متلازمات نقص المناعة والتي من المعروف أنها تهاجم وخلايا وأنسجة جسم المريض نفسه.

من أمثلة حالات المناعة الذاتية: مرض الأمعاء الالتهابي، قلة الصفيحات المناعية الذاتية (اضطراب النزيف)، وأمراض الغدة الدرقية المناعي الذاتي (التي تؤثر على الجهاز الهرموني في الجسم) ومرض بلع البلعوم العائلي العائلي (وهو مرض وراثي ينمو خارج الخلية).

يتم توجيه العلاج لهذه الحالات عن طريق علاج المرض في حد ذاته، والأعراض، مما ينعكس على مرض نقص المناعة الثانوي.

 كيف تعرف أن طفلك مصاب بنقص المناعة؟

قد لا تلاحظ أي أعراض لنقص المناعة حتى يبلغ طفلك بضعة أشهر،  وقد يصاب بالعديد من الإصابات الخطيرة، أو قد يبدأ مرضه بنزلات البرد ولكنه يتحول إلى التهاب الشعب الهوائية أو الالتهاب الرئوي، واليك بعض العلامات التي تشير إلى احتمال إصابة طفلك بنقص المناعة:

  • تكرار الإصابة بالأمراض الجلدية، وأمراض  الأذنين أو الرئتين.
  • وجود فطريات الفم.
  • الإصابة بالالتهاب الرئوي أكثر من مرة في السنة.
  • عدم فاعلية المضادات الحيوية مع جسم الطفل.

 كل هذه العلامات تشير لوجود مرض نقص المناعة التي يمكن معالجتها منذ البداية للحفاظ على صحة الطفل.

 

علاج مرض نقص المناعة عند الأطفال

المصدر

https://www.rjeem.com/%D8%B9%D9%84%D8%A7%D8%AC-%D9%85%D8%B1%D8%B6-%D9%86%D9%82%D8%B5-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%B9%D8%A9-%D8%B9%D9%86%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%84/

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق