eve

دراسة حديثة: التأثير السلبي للتنمر في المدرسة قد يستمر مدى الحياة

حذرت دراسة حديثة من أن ضحايا التنمر من المراهقين قد يعانون من الآثار السلبية للتنمر طيلة حياتهم.

فبحسب نتائج الدراسة، يواجه ضحايا التنمر زيادة بنسبة 40% للإصابة بالمشاكل النفسية في منتصف العشرينات، كما أنهم يواجهون زيادة بنسبة 35% في خطر البطالة.

قام الباحثون بتحري 7 آلاف طالب مراهق تتراوح أعمارهم بين 14-16 عاماً في المملكة المتحدة، وجرى تحري حالات التنمر بينهم، وإجراء مقابلات دورية معهم حتى بلوغهم عمر 21 عاماً، وإجراء مقابلة أخرى بعمر 25 عاماً.

ومن الأمثلة على حالات التنمر التي تناولتها الدراسة كانت إطلاق الألقاب المسيئة، أو استبعاد المراهق من المجموعات، أو التعدي على ممتلكاته وأشيائه الخاصة، أو تعرضه للتهديد والعنف المباشر.

وجد الباحثون أن ضحايا التنمر كانوا أكثر عرضة للشكوى من مشاكل نفسية في عمر 25 عاماً، مثل القلق والاكتئاب، وأكثر عرضة للبطالة وعدم العثور على عمل، وتراجع الدخل عند الموظفين منهم.

وبحسب الباحثين، كلما كان التنمر أشد كلما كانت آثاره السلبية السابقة أكثر وضوحًا.

ويؤكد الباحثون على ضرورة مكافحة ظاهرة التنمر، وذلك باتباع مقاربات عامة تهدف إلى التوعية حول علامات التنمر وطرق التعامل مع حالاته، وأخرى خاصة تهدف إلى تعزيز قدرة المراهق على مقاومة التنمر بتعزيز الثقة بالنفس، ومقاومة آثار التنمر.

جرى عرض نتائج الدراسة في اجتماع الجمعية الملكية الاقتصادية المنعقد في مدينة كوفينتري في المملكة المتحدة، ومن المعروف بأن نتائج الدراسات المعروضة في الاجتماعات والملتقيات العلمية تبقى أولية لحين نشرها في مجلة علمية محكمة.

المصدر: هيلث داي نيوز

http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=745496

دراسة حديثة: التأثير السلبي للتنمر في المدرسة قد يستمر مدى الحياة

إغلاق