eve

رسائل مخفية بالألوان والمجوهرات.. بهذه الطريقة توجه كيت وميغان التحية إلى حماتهما الراحلة

تحرص كايت ميدلتون وميغان ميركل على تحية حماتهما الراحلة الباقية في ذاكرة البريطانيين مع كل إطلالة رسمية. وسواء فعلتا ذلك لإرضاء زوجيهما أو الجمهور البريطاني المُحِب لتقاليده، فإن كل ما تتزينان به أو ترتديانه يخضع لعدسة مكبرة، تحللها الصحف البريطانية وخبراء الموضة والتاريخ على مدى أيام..

تميزت الأمير الراحلة ديانا بامتلاكها مجموعة من المجوهرات الثمينة عندما كانت متزوجة بالأمير تشارلز.

وفي أحد الخطابات التى تركتها الأميرة ديانا كانت أبرز توصياتها أن تذهب بعض قطع المجوهرات الخاصة بها إلى ابنيها، حتى تتمكن زوجتاهما أو كِنَّتاها المستقبليتان من استخدامها في الوقت المناسب.

وبعد مرور 18 عاماً على وفاتها، كان لها ما أرادت.

في حين أن ميغان ماركل وكيت ميدلتون لم تلتقيا الأميرة ديانا الراحلة من قبلُ (توفيت في حادث سيرٍ عام 1997)، فإن الاثنتين كرمتا الأميرة من خلال التزيُّن بقِطع من مجوهراتها المحببة، أو حمل باقات من الورود التي أحبَّتها الأميرة، أو ارتداء ملابس من الماركة نفسها التي كانت الأميرة ديانا تفضلها.

بل إن الأمر وصل إلى أن شارلوت، ابنة الأمير ويليام اسمها بالكامل، هو «شارلوت إليزابيث ديانا»!

إليك 12 طريقة كرمت العائلة المالكة من خلالها الأميرة ديانا:

خاتم خطوبة ديانا على أصابع كيت 

يعد هذا الخاتم واحداً من أشهر خواتم الياقوت في العالم، وقد لبسته الأميرة ديانا بعد أن تمت خطبتها إلى الأمير تشارلز عام 1981، وتلبسه الآن كيت ميدلتون، زوجة ابنها ويليام.

في عام 2010، قدم الأمير وليام هذا الخاتم إلى زوجته في كينيا عندما طلب يدها، وقال وقتها: «الخاتم خاص جداً بالنسبة لي.. وبما أن كيت مميزة للغاية بالنسبة لي الآن، فقد كان من الصواب أن يصبح الخاتم بحوزتها».

ثم تابع: «هذه طريقتي في التأكد أن والدتي حاضرة معنا اليوم».

الخاتم عبارة عن حجر ياقوت عيار 12 قيراطاً، مُحاطاً بـ14 قطعة ألماسية، وقد اختارته الأميرة ديانا من وسط مجموعة من خيارات الخواتم التي قدمها إليها الأمير تشارلز من علامة جيرارد.

اختارت ديانا خاتم الياقوت، الذي كان ثمنه 47.000 جنيه إسترليني، وذكرت صحيفة The Sun أن الخاتم تبلغ قيمته حالياً ما يصل إلى 393850 جنيهاً إسترلينياً.

على الرغم من أن الخاتم مميز جداً الآن، فإنه أثار الجدل عندما اختارته الأميرة ديانا، وذلك لأن العائلة المالكة رأت أن الخاتم غير فريد من نوعه، لأنه ظهر بالمجلات وفي كتالوج جيرارد، وكان بإمكان أي شخص أن يحصل عليه إذا كان يمتلك سعره!

أبقت ديانا على الخاتم بعد طلاقها من الأمير تشارلز، وذهب إلى أولادها بعد وفاتها.

وقد أفادت مجلة Vogue بأن الخاتم ذهب في البداية إلى الأمير هاري، لكنه قرر بعد ذلك أن يكون الخاتم على أصبع ملكة إنجلترا المستقبلية، وأعاده إلى أخيه!

خاتم الخطبة من ألماس ديانا

طلب الأمير هاري يد ميغان ميركل بشكل مختلف قليلاً عن شقيقه الأمير ويليام؛ فقد اختار أن يكرم ديانا بصياغة شيء جديد من مجموعة والدته.

قام الأمير هاري بنفسه بتصميم هذا الخاتم، في حين اهتمت بتنفيذه دار Cleave&Company، وهي دار المجوهرات التي اعتمدتها الملكة إليزابيث.

يتألّف هذا الخاتم من حجر كبير من الألماس يحيط به حجران أصغر حجماً، تم تركيبهما على خاتم من الذهب الأصفر، وهو لون الذهب المفضّل لدى ميغان ماركل.

خلال مقابلة الخطوبة مع «بي بي سي»، أوضح الأمير هاري أن الخاتم من الذهب الأصفر، لأن هذا هو المفضل بالنسبة لماركل، والحجر الرئيس حصل عليه من دولة بوتسوانا الجنوب إفريقية، التي تندرج ضمن أجمل الوجهات السياحية في العالم لعام 2016.

وقد سبق أن زارها الأمير هاري برفقة خطيبته مرات عدة. أما الألماس القليل من الجانبين، فهو من مجموعة مجوهرات أمه الراحلة، للتأكد من أنها حاضرة معهما.

على الرغم من أن لا أحد يعرف بالضبط تكلفة خاتم الخطوبة ميغان ماركل، يقدِّر بعض الخبراء أن قيمة الألماس به تتجاوز 350 ألف دولار تبعاً للجودة.

تاج «عقدة العشاق»

صممت دار جيرارد هذا التاج للملكة ماري في عام 1914، بناء على رغبتها، ليكون صورة من تاج مبهر صُنع عام 1818 (كان يخص جدتها).

وقد ضحَّت الملكة ماري بتاج قديم من مجواهراتها يسمى (تاج سيدات إنجلترا)، لكي تحصل على ما فيه من ألماس ولآلئ، لتستخدم في صناعة هذا التاج.

بعد وفاة الملكة ماري عام 1953، انتقل التاج إلى حفيدتها الملكة إليزابيث الثانية.

ارتدت الملكة هذا التاج عدة مرات في الخمسينيات وكان من التيجان المفضلة لديها، وأقرضته لاحقاً إلى الأميرة ديانا كهدية بعد أن تزوجت الأمير تشارلز عام 1981.

بعد ذلك أصبح هذا التاج من التيجان المفضلة للأميرة ديانا، على الرغم من أنها زعمت ذات مرة أنه ثقيل للغاية وأنه يؤذي رأسها.

ولكن بعد انفصالها عن الأمير تشارلز عام 1996، لم تتمكن ديانا من ارتدائه، لأنه جزء من المجموعة الملكية.

في عام 2015، أعادته كيت ميدلتون إلى دائرة الضوء عندما حضرت حفل استقبال في قصر باكنغهام.

هذا ولا تعتبر تلك المرّة هي الأولى التي تحيي فيها كيت، الأميرة ديانا بارتدائها هذا التاج الفريد، حيث تألّقت بتاج «عقدة العشاق» (من مجموعة الملكة ماري) في أثناء حضورها حفلات الاستقبال الدبلوماسية في الأعوام 2016، و2017، 2018.

وقد ارتدته في الآونة الأخيرة، لتحية العائلة المالكة الهولندية في قصر باكنغهام.

أقراط الفراشة

تألقت ماركل بهذه الأقراط الرقيقة المزيَّنة بالألماس والياقوت الأزرق الداكن مرتين، في أثناء جولتها مع الأمير هاري بأستراليا العام الماضي (2018).

كانت هذه الأقراط تعود إلى الأميرة ديانا، التي صُورت وهي ترتديها في جولة ملكية عام 1986، عندما كانت هي وزوجها في ذلك الوقت الأمير تشارلز يزوران فانكوفر بكندا.

إذا نظرت إلى الصورة بدقة، فستلاحظ أن الأقراط تأتي معها قلادة تتطابق معها، على الرغم من أن ميغان ميركل لم تظهر بهذه القلادة من قبل!

سوار الأميرة ديانا بيد ميغان

شوهدت ماركل وهي تلبس السوار المصنوع من الذهب والياقوت في أول يوم رسمي لها، في أثناء جولتها الملكية مع الأمير هاري بأستراليا، عندما كانت ترتدي فستاناً أبيض لكاريين جي.

وفي الآونة الأخيرة، لبسته في أحدث عرض لسيرك دو سوليه بقاعة ألبرت الملكية في لندن.

وأشارت التقارير الإعلامية إلى أن سوار ميغان، الذي لبسته خلال زيارتها لأستراليا، كانت قد لبسته الأميرة ديانا في الأحداث غير الرسمية.

ففي عام 1990، لبسته في زيارة لدار مسنين في شرق لندن. وفي عام 1994، لبسته في أثناء زيارتها لمتجر ألفريد دانهيل.

وقالت ديبورا باباز، وهي باحثة في علم الأحجار الكريمة، لصحيفة إكسبريس: «السوار مصنوع من الذهب الأصفر عيار 18 قيراطاً، مع أحجار ياقوت أزرق بقصة كابوشون.. هي قَصة مقبَّبة ومصقولة تجعل الأحجار تبدو كقطع الحلوى عند كل طرف وصف من أحجار الألماس الصغيرة مع الذهب الأبيض».

وتبلغ قيمة السوار ما بين 3000 و4000 جنيه إسترليني.

وأقراط الياقوت

كانت الأميرة ديانا تمتلك مجموعة من أحجار الياقوت، غير أن أثمنها على الإطلاق كانت المجموعة التي قدمها أمير سعودي هديةً إليها بمناسبة زواجها بولي العهد البريطاني الأمير تشارلز، والتي صنعتها شركة «أسبري» العالمية لتصميم وتصنيع المجوهرات والفضيات.

وبحسب ما أوردته صحيفة «ديلي ميل»، فقد ورد أن الأقراط كانت «من ولي عهد المملكة العربية السعودية»، حيث قُدمت إلى الأميرة ديانا مجموعة كبيرة من مجوهرات الياقوت والألماس.

وتتكون المجموعة المذكورة من عدة قطع (قلادة مرصعة بالألماس، تتدلى منها ياقوتة بورمية ضخمة مرصعة بالألماس، وقرطان متماثلان، وأسورة، وساعة مرصعة بالياقوت الأزرق والألماس).

وقالت الصحيفة إن الساعة كانت مرصعة بعدد من أحجار الياقوت الأزرق البيضاوي المحاط بالألماس، وتقول إن الأقراط صُنعت من هذه الأحجار.

لبست الأميرة ديانا هذه الأقراط في كثير من المناسبات، وظهرت بها على غلاف مجلة فوغ عام 1994.

في عام 2011، قدَّم الأمير ويليام هذه الأقراط إلى الدوقة كيت ميدلتون بعد وقت قصير من زفافه، وقد أعادت تصميمها بشكل مبسّط، ولا نعرف ما الذي صنعته دوقة كامبريدج بالياقوت، والألماس المتبقي.

تعتبر هذه الأقراط المطابقة لخاتم خطوبة الأميرة ديانا، من أفضل المجوهرات الثمينة التي تمتلكها كيت ميدلتون من مجوهرات أميرة ويلز، وقد لبستها الدوقة مراراً وتكراراً في مناسبات مختلفة.

خاتم الأميرة ديانا فيروزي اللون

بعد حفل زفاف الأمير هاري وميغان بكنيسة سانت جورج في وندسور، سرعان ما قام الزوجان بتغيير ملابسهما بسرعة واستقلا السيارة متوجهَين إلى حفل الاستقبال الخاص الذي نظمه والده، الأمير تشارلز .

ارتدت ميغان وقتها فستان ستيلا مكارتني الرائع الذي لفت الأنظار بشكل كبير، وكانت تلبس خاتماً فيروزي اللون ينتمي إلى الأميرة ديانا.

أهدى الأمير هاري خاتم والدته الراحلة، الأميرة ديانا، إلى زوجته بعد إتمام الزفاف الملكي الذي أبهر الملايين في بريطانيا والعالم.

صنعت هذا الخاتمَ، في عام 1997، دار أسبري للمجوهرات، وشوهدت ديانا وهي تلبسه في تسعينيات القرن الماضي.

ذكرت صحيفة «إكسبريس» أن الأميرة ديانا أمرت بتصميم هذا الخاتم بعد طلاقها من الأمير تشارلز، ليتناسب مع سوار تملكه بالفعل.

وبعد انفصال الأميرة ديانا والأمير تشارلز عام 1996، لم يبدُ ملائماً للأميرة ديانا أن ترتدي خاتم زواجها، لذلك كان الطلاق طريقةً جديدة للتزيين بنصرها.

وتقول غرانت موبلي، وهي باحثة في علم الأحجار الكريمة: «كان الخاتم الجميل الذي لبسته الأميرة ديانا في بنصرها بعد طلاقها من الأمير تشارلز، قطعةً من الزمرد والزبرجد وحلقة من الألماس، وكانت ديانا قد اختارته ليتناسب مع سوارٍ كانت تحب ارتداءه حتى قبل طلاقها».

وأوضحت غرانت: «كانت الأميرة مغرمةً للغاية بسوارٍ من اللؤلؤ والألماس، يتميز بوجود قطعة كبيرة من الزمرد والزبرجد، مُنِح لها في سنواتها الأولى كأميرةٍ، وبعد الطلاق أَمَرَت بصنع هذا الخاتم المماثل».

لبست ميغان هذا الخاتم في أثناء الجولة الملكية العام الماضي (2018)، ولبسته بحفل استقبال رسمي في تونغا مع ثوب أبيض أنيق آخر.

أقراط اللؤلؤ والألماس

خطفت دوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، الأضواء في أثناء حضورها مع الأمير ويليام حفل توزيع جوائز

BAFTAS 2019 في ألبرت هول بلندن.

اختارت أن تظهر بفستان ملائكي أبيض من تصميم ألكسندر ماكوين، كما ارتدت أقراط اللؤلؤ والألماس المثيرة للأميرة ديانا، وهي لفتة لطيفة من الدوقة لوالدة زوجها الراحلة.

ووفقاً لصحيفة «التلغراف»، فإن هذه الأقراط مرصعة بالألماس، مع مجموعة من الأحجار بقَصة الماركيز في الوسط، ومزيَّنة في نهايتها بلؤلؤ فضي اللون.

كانت هذه الأقراط مفضلة لدى الأميرة ديانا، وكانت ترتديها مراراً وتكراراً في الاحتفالات المبهرة، وضمن ذلك احتفال بمدينة نيويورك عام 1995، وآخَر في واشنطن العاصمة عام 1997.

جدير بالذكر أن الدوقة استبدلت اللؤلؤ الضخم في هذه الأقراط بلؤلؤ آخر أكثر نعومة وأصغر حجماً.

حتى باقة ورود الزفاف

يقال إن هذه الورود ترمز إلى الولاء والعاطفة والمحبة التي لا تنتهي.

اختار الأمير هاري من الحديقة الخاصة بقصر كينسينغتون الأزهار التي كانت تعشقها والدته والمفضلة لديها، منها أزهار الربيع وآذان الفأر وforget- me- knots، لإحياء ذكراها في ذلك اليوم.

سوار اللؤلؤ المرصع

في الليلة الأخيرة من الجولة الرسمية للأمير ويليام وزوجته بألمانيا في عام 2017، ارتدت كيت سوار الأميرة ديانا المرصَّع باللؤلؤ، وهو من تصميم نايجل ميلن في عام 1988.

وقد ارتدته الأميرة ديانا عام 1989، ليتماشى مع إطلالة ملابسها من «إلفيس».

فساتين ما بعد الولادة

عندما وُلد الأمير جورج، ارتدت كيت ميدلتون فستاناً أزرق من ماركة جيني باكهام، وهو يشبه الفستان الأخضر الذي ارتدته الأميرة ديانا عندما غادرت المستشفى مع الأمير ويليام.

بعد ولادة الأمير لويس، ارتدت كيت ميدلتون فستاناً آخر من جيني باكهام، لونه أحمر من الدانتيل. كما ارتدت فستاناً مشابهاً لخيار الأميرة ديانا في عام 1984، بعد أن ولدت الأمير هاري.

العلامة التجارية المفضلة

معطف من تصميم أماندا واكيلي وقبعة ستيفن جونز كانا خيار ميغان في مراسم خدمة الكومنولث.

وقد تعاطف الناس مع ميغان على تويتر، وذلك لأن كلاً من واكيلي وجونز كان من المصممين المفضلين للأميرة ديانا.

اقتراح تصحيح

إغلاق