eve

تريد أن تقبل نقاط ضعفك وتعيش في سلام داخلي؟ عليك اتباع هذه الخطوات لتحبّ ذاتك أولاً

حب الذات مهم للعيش بشكلٍ جيّد، فهو يؤثر على اختيار أصدقائك، وكيفية تعاملك مع زملاء العمل، وطريقة التعامل مع المشكلات في حياتك. ولكنك بالطبع تتساءل: ما هو حب الذات؟

حب الذات هو حالة من التقدير للذات، وتقبلها بجميع حالاتها بمميزاتها وعيوبها، والتوقف عن لومها. حب الذات ديناميكي، بمعنى أنه ينمو من خلال أفعال تدعم نمونا البدني والنفسي والروحي.

بالطبع لا يعني تقبُّل العيوب عدم محاولة تغييرها وتطويرها، وإنما فقط تقبّل المشكلة جزء من الحلّ.

عندما نتصرف بطرقٍ تزيد من حبنا للذات، نبدأ في تقبُّل نقاط ضعفنا وقوّتنا بشكلٍ أفضل، ونكون أقل احتياجاً لشرح أوجه قصورنا، ونتمكّن من الكفاح من أجل إيجاد معنى شخصي يتماشى مع قيمنا، ويحقق لنا العيش من خلال جهودنا الخاصة.

والآن، إن كنت تتساءل عن كيفية البدء في حب الذات، فإليك عدداً من الخطوات البسيطة التي يمكنها أن تضعك على بداية الطريق.

1- اسع إلى ما تريده وليس ما يريده الآخرون

فالأشخاص الذين يتمتعون بحبّ الذات، يعرفون جيداً ما يفكرون به، وماهية مشاعرهم، وما الذي يحتاجونه تحديداً. ثم يوجِّهون طاقاتهم وفقاً لمعرفتهم، بدلاً من التركيز على ما يريده الآخرون.

لذا استمع لصوتك الداخلي، وانتبه إلى ما يقوله لك، ثم زنه بعقلك، واتبع الطريق الذي يؤدي إلى سعادتك، وتجنّب ما قد يؤذيك.

2- حدد الأولويات من أجل البقاء قوياً

تصرف بناءً على ما تحتاجه، وليس ما تريده؛ فإذا كنت تحب ذاتك، فابتعد عمّا يشعرك بالرضا والبهجة، في سبيل الحصول على ما يبقيك قوياً، ويمكِّنك من المضيّ قدماً في حياتك.

من خلال الاستمرار في التركيز على ما تحتاج إليه، يمكنك الابتعاد عن أنماط السلوك التلقائي التي تضعك في مأزق، وتبقيك عالقاً في الماضي، وتقلل من حب ذاتك.

3- اعتنِ بنفسك جيداً

حينما تعتني بنفسك جيداً، وتلبِّي احتياجاتك الأساسية، ستحبّ نفسك أكثر. يظهر اهتمامك بذاتك عن طريق تناول طعام صحي، وممارسة الرياضة، والنوم وقتٍ كافٍ من الليل، ومحاولة البعد عن الانفعالات، والعلاقات غير الصحيّة.

اخلق لنفسك بعض الطقوس اليومية التي يمكنك من خلالها تدليل ذاتك، ويندرج تحت هذا العناية ببشرتك، واستخدام المرطّبات، أو السماح لجسدك بأخذ قسط من الراحة وعدم إنهاكه بشكلٍ مفرط.

بمعنى إجمالي، لا تُدخل إلى جسدك إلا ما يزيده صحّة وحيوية، ليس فقط لكي تبدو جيداً، ولكن لكي تشعر بالراحة. عامل جسدك كوعاءٍ مُحبّ، ليزداد حبك لذاتك، وترتفع طاقتك الإيجابية.

4- ضع حدوداً للتعامل والبعد عن السلبيات

ستحب نفسك أكثر عندما تضع حدوداً أو تقول لا للعمل أو الحب أو الأنشطة التي تستنفذك أو تؤذيك جسدياً وعاطفياً وروحياً أو تعبر عن هويتك بشكل سيئ.

قد تؤثر عليك الانتقادات السلبية للمحيطين بك، لذا أحط نفسك بالشخصيات الإيجابية، فأنت بحاجة إلى الدعم والحب ممن حولك لتبقى متحمساً وتسير على طريقك الصحيح.

5- احتفظ بمن لا يرهقك فقط

إذا كنت تحاول أن تحبّ ذاتك، فاحرص على حمايتها، واحتفظ فقط بالأشخاص المناسبين في حياتك، وحاول الابتعاد عن العلاقات المجهِدة. عليك بالتخلص من الناس الذين يسعدون بألمك وخسارتك، بدلاً من سعادتك ونجاحك.

لا يوجد ما يكفي من الوقت في حياتك لتضييعه على الأشخاص الذين يريدون التخلص من اللمعان على وجهك، لذا أحب نفسك واحترمها، لتنال السعادة والرضا.

6- كلنا نخطئ، فسامح نفسك

قد تستصعب وجود جانب سلبي في شخصيتك، فتحاول أن تُحمِّل ذاتك تلك المسؤولية. فلا تكن الجلاد والسياف لذاتك، عليك بتقبل أخطائك فلا أحد مثالياً، وتلك طبيعة الإنسان.

قبل أن تتمكن من حب نفسك حقاً، تدرب على أن تكون أقل قسوة على نفسك عندما ترتكب خطأ. تذكر أنه لا توجد إخفاقات، إذا كنت قد تعلمت وكبرت من أخطائك، فلا يوجد سوى الدروس المستفادة.

7- حدد الغرض من حياتك

سوف تحب ذاتك أكثر وتتقبلها إذا كنت تسير بخطى ثابتة نحو تحقيق هدفك في الحياة. إذا كنت تنوي أن تعيش حياة ذات معنى وصحية، فسوف تتخذ قرارات تدعم هذه النية، وتشعر بالرضا عن نفسك عندما تنجح في هذا الغرض.

سوف تحب نفسك أكثر إذا كنت ترى نفسك تنجز ما أنت بصدد القيام به. ولذا تحتاج إلى تحديد نواياك والغرض من حياتك كي تسعى لتحقيقها وتحب ذاتك.

8- اجلس في مكان مرتّب ونظيف

يؤثر الجلوس في مكانٍ نظيف على ذهنك بشكلٍ إيجابي، لذا حاول ترتيب غرفتك وتخلّص من الأشياء القديمة البالية.

كذلك تخلص من كل ما له علاقة بشيء سلبي في حياتك، سواء أحذية أو ملابس أو أي مقتنيات أخرى، وبذلك تتخلص تدريجياً من تلك الذكرى السيئة التي لها بالطبع أثر سيئ على ذاتك.

9- كفّ عن المقارنة

حينما تتصفّح وسائل التواصل الاجتماعي لا تبدأ بمقارنة نفسك وحياتك بكل ما يظهر أمامك، فعادة لا يضع الأشخاص على صفحاتهم إلا ما يريدون أن يظهروه فقط، وبالطبع سيظهرون الجانب الذي لا تشوبه شائبة.

لذا، لا تنجرف إلى تلك الصور اللامعة، والحياة الوردية التي تظهرها وسائل التواصل الاجتماعي. وتذكر فقط أن كل شخص فيه جانب جيد وآخر سيئ، ومقارنتك لحياتك بتلك التي تراها لامعة وراء الشاشات الذكية، يجعل تركيزك ينصب على الجانب السلبي في حياتك رغم وجود الإيجابيات.

10- تقبّل ما لا يمكنك أن تحبه

من السهل أن تتقبل ما تحبّه ذاتك، ولكن هذا الأمر ليس سهلاً مع الأشياء التي لا تحبها، لذا لا تفني طاقتك في سبيل أن تحب تلك الأشياء، ولكن حاول أن تتقبلها.

على سبيل المثال، إذا كان هناك ما يشعرك بالتوتر كالذهاب للسوق مثلاً، فقط أخبر ذاتك بأنها ليست نهاية العالم، كما أنها ليست عادة يومية، أي لا تستهلك من وقتنا الكثير. لذا، فأنت لا تحتاج إلى أن تحب كل شيء، أنت فقط بحاجة إلى قبوله.

اقتراح تصحيح

إغلاق