eve

أضف الحليب لمنع السرطان: الشاي أو القهوة الساخنة قد يضاعفان من مخاطر الإصابة بورم المريء

حذر بحث حديث من أن تناول الشاي أو القهوة الساخنة قد يضاعف من مخاطر الإصابة بالسرطان.

الأشخاص المعتادون على تناول الشاي بانتظام بدرجة حرارة 60°مئوية أو أعلى تزداد لديهم مخاطر الإصابة بسرطان المريء بمقدار 90%.

ترك كوب الشاي المغلي يبرد قليلاً لعدة دقائق قبل تناوله قد يساعد على الحد من هذه المخاطر.

وتُضاف هذه الدراسة، التي قادها قسم العلوم الطبية بجامعة طهران في إيران، إلى مجموعة الأبحاث التي تربط المشروبات الساخنة بمرض السرطان.

ولكن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف هذا الرابط في دراسة واسعة النطاق تابعت عدداً من الأشخاص لفترة زمنية طويلة.

المشروبات الساخنة تحفز السرطان

ويعتقد العلماء إن المياه المغلية تهيّج بطانة الفم والحلق مما قد يحفز ظهور الأورام.

ويعتبر سرطان المريء ثامن أكثر السرطانات شيوعاً في العالم وواحداً من الأسباب الرئيسية للوفاة من السرطان.

وقال الباحثون إن نتائج الدراسة الخاصة بمشروب الشاي تنطبق أيضاً على المشروبات الساخنة الأخرى، مثل القهوة والشوكولاته الساخنة.

نُشرت الدراسة في المجلة الدولية للسرطان، وتناولت عادات الشرب لدى 50,045 شخصاً في الفئة العمرية بين 40 إلى 75 عام يعيشون في شمال شرق إيران.

وخلال فترة المتابعة من 2004 إلى 2017، تم اكتشاف 317 حالة جديدة من سرطان المريء، والمعروف أيضاً بسرطان «أنبوب الطعام».

وارتفعت مخاطر الإصابة بسرطان المريء إلى 2.4 مرة بين الأشخاص الذين يتناولون المشروبات بانتظام بدرجة حرارة 75°م.

الحرارة العالية تؤذي بطانة المريء

وقال الباحثون، بقيادة د. فارهاد إسلامي، إن النتائج «تدعم إلى حد كبير» الأدلة الموجودة للعلاقة بين المشروبات الساخنة وسرطان المريء.

وقال الباحثون إن هناك عدداً من الآليات قد توضّح كيف يمكن لتناول المشروبات الساخنة أن يتسبب في سرطان المريء.

قد تتسبب الحرارة في إصابة بطانة المريء مما يؤدي لحدوث التهابات، والتي ستؤدي إلى إلحاق ضرر بالحمض النووي للأنسجة وتحفيز إنتاج المواد الكيميائية المسببة للسرطان.

قد تؤثر أيضاً على قدرة بطانة المريء على العمل بمثابة حاجز أمام السموم الضارة التي يتناولها الجسم مثل الكحوليات والتدخين.

سرطان المريء يصيب الرجال أكثر من النساء

سرطان المريء يصيب الأشخاص في الستينات والسبعينات من العمر بشكل أكبر، وينتشر أكثر في الرجال عن النساء.

قد تتضمن الأعراض صعوبات في البلع، وعسر هضم أو حرقة مستمرة بالمعدة، وتقيؤ الطعام سريعاً فور تناوله، وفقدان الشهية وفقدان الوزن.

ويقول د. إسلامي: «وفقاً لما لدينا من معلومات، هذه هي الدراسة الاستقصائية الوحيدة في العالم التي قام خلالها طاقم العمل المدرّب بقياس درجة الحرارة الفعلية عند تناول الشاي».

وأضاف: «قد يكون من المنطقي للصحة العامة استقراء هذه النتائج وتطبيقها على كل أنواع المشروبات، وننصح الجمهور بالانتظار حتى تبرد المشروبات إلى أقل من 60°م قبل تناولها».

وهذا أقل من توصيات منظمة الصحة العالمية بتناول المشروبات بدرجة حرارة أقل من 65°م.

كل ما حرارته أعلى من 65 مئوية يصبح مسرطناً محتملاً

في عام 2016، صنّفت الوكالة الدولية لبحوث السرطان، التابعة لمنظمة الصحة العالمية، تناول المشروبات الساخنة للغاية – بدرجة حرارة أعلى من 65°س – بأنها مادة مسرطنة محتملة.

وفي الصين، وإيران، وتركيا، وأمريكا الجنوبية، هناك عادة لتناول الشاي ساخناً جداً، بدرجة حرارة أعلى من 70°س (158°ف).

ولكن مؤسسة بحوث السرطان البريطانية الخيرية قالت إن معظم البريطانيين لا يشربون الشاي أو القهوة بدرجات حرارة مرتفعة بهذا الشكل.

وقالت جورجينا هيل، من إدارة المعلومات الصحية في مؤسسة بحوث السرطان البريطانية لصحيفة Daily Mail: «طالما أنك تترك الشاي يبرد قليلاً قبل تناوله، أو تضيف إليه بعض الحليب البارد، ستقل لديك مخاطر الإصابة بالسرطان بشكل كبير. وإذا قمت بذلك مع عدم التدخين، والحفاظ على الوزن المثالي، وعدم شرب الكحوليات ستزيد الاحتمالات لصالحك بكم هائل».

واقترح بحث سابق ترك كوب الشاي الساخن أربع دقائق على الأقل قبل تناوله، وترك الأطعمة والمشروبات بشكل عام تبرد إلى «الحد المقبول» قبل ابتلاعها.

اقتراح تصحيح

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق