eve

حرب المقاهي العالمية.. الأولى أمريكية لديها ربع مليون موظف و30 ألف فرع، والصراع في الصين مختلف

تزايدت الأنباء في الفترة الأخيرة عن سعى شركة «لوكين كوفي Luckin coffee» الصينية الناشئة إلى منافسة سلسلة المقاهي الأمريكية «ستاربكس – Starbucks coffee» في السوق الصيني.

تسعى الشركة إلى تنظيم الاكتتاب العام خلال العام الحالي (2019)، من أجل زيادة رأس المال والتوسُّع في إنشاء أفرع للمقاهي.

تلجأ إلى العروض وتخفيض الأسعار والرواتب الأعلى

انطلقت شركة لوكين كوفي في أكتوبر/ تشرين الأول عام 2017 ببكين، وقُيِّدت في بورصة نيويورك. كما تحظى الشركة بدعمٍ من صندوق الثروة السيادي في سنغافورة، وتمكّنت من افتتاح 2000 فرع في 30 مدينة صينية.

تعتزم لوكين افتتاح 2500 متجر جديد في 2019، في حين كان أوّل دخول لـ «ستاربكس» بالصين في عام 1999، وبلغ عدد متاجرها بالصين حالياً 3600 متجر.

زادت الشركة رأسمالها إلى 200 مليون دولار في شهر يوليو/تموز عام 2018، وتمكّنت من زيادته مرة أخرى في ديسمبر/كانون الأول، بعد جمع 200 مليون دولار من المستثمرين، لتصبح قيمتها 2.2 مليار دولار.

تسعى شركة لوكين كوفي إلى جذب العملاء من خلال تسجيل الطلبات على الإنترنت، وتفعيل خدمات التوصيل بمبالغ منخفضة، وتقديم تخفيضات كبيرة. ومن أهم مزاياها أنها تخفض أسعارها بنسبة 20 إلى 30% عن أسعار ستاربكس، كما تقدِّم مشروب قهوة ثالثاً مجاناً لكل كوبين من القهوة.

ليس الزبائن فقط، بل تسعى لوكين إلى جذب الموظفين من خلال استراتيجية توظيف جديدة، فقدّمت رواتب شهرية تتراوح بين 20 و30 ألف يوان (3 آلاف-4400 دولار) للموظّفين الذين لديهم أكثر من 10 سنوات من الخبرة في المقاهي.

بالمقابل، فإن متوسط راتب ​​موظف المكتب في شنغهاي يبلغ 10 آلاف يوان شهرياً. قد تؤدي هذه الحوافز إلى تحول عدد كبير من الموظفين إلى لوكين.

ولكن، ماذا عن ستاربكس؟

افتُتح أول مقهى ستاربكس عام 1971، بسوق بايك بلاس Pike Place التاريخي في سياتل. وكانت الشركة ملكاً لـ3 من زملاء الدراسة بجامعة سان فرانسيسكو، كما كانت في البداية لبيع حبوب القهوة المحمّصة فقط.

في عام 1982، انضم هوارد شولتز إلى ستاربكس مديراً لعمليات البيع بالتجزئة والتسويق، وبدأت ستاربكس في تقديم القهوة إلى المطاعم الراقية وحانات الاسبريسو.

في عام 1985، أسس شولتز شركة Il Giornale لتقديم مشروب القهوة والاسبريسو المصنوع من حبوب قهوة ستاربكس. وفي عام 1987، استحوذت Il Giornale على أصول ستاربكس، وتحوّل اسمها إلى «شركة ستاربكس»، وأصبح عدد فروعها 17 فرعاً.

قهوة ستاربكس حول العالم

في عام 1991، بعد مرور 20 عاماً على افتتاح أول مقهى ستاربكس، أصبح عدد الفروع 116 فرعاً. وفي عام 1992، وصل عدد الفروع إلى 165 فرعاً، وأعلنت الشركة اكتتابها العام الأوّلي IPO.

انطلقت الشركة في السنوات التالية، لفتح متاجر في بعض الدول الأخرى كاليابان، وسنغافورة، وإنجلترا، وماليزيا، وتايوان، وتايلاند، ونيوزيلاندا، وألمانيا والنمسا، والمكسيك.

توجد كثير من فروع ستاربكس في الدول العربية، ومنها الكويت، ولبنان، والبحرين، وقطر، والمملكة العربية السعودية، والإمارات العربية المتحدة، وعُمان، ومصر، والمغرب.

ستاربكس

ربع مليون موظف و30 ألف متجر

في يونيو/حزيران 2015، تجاوز عدد المتاجر التابعة لـ «ستاربكس» 22 ألف متجر بجميع أنحاء العالم. ووصل العدد في نهاية ديسمبر/كانون الأول 2018، إلى 29 ألفاً و865 متجراً في 76 دولة من دول العالم.

تُهيمن شركة ستاربكس الأمريكية على خدمة المقاهي في الصين، إذ تمتلك هناك أكثر من 3600 فرع. وعدد موظفي ستاربكس بجميع فروع ستاربكس، حتى سبتمبر/أيلول عام 2018، بلغ 291 ألف موظف.

يرى الرئيس التنفيذي الحالي لشركة ستاربكس، كيفن جونسون، أنه من المستبعد أن تتخلّى ستاربكس عن مكانتها الرائدة في الصين إلى شركة لوكين الصينية.

لكن، لنتعرّف على أبرز منافسي ستاربكس:

1- ماكدونالدز ماك كوفي McDonald’s McCafé

أحد منافسي ستاربكس الذي تمكّن من الاستحواذ على حصة كبيرة من السوق، لأن ماكدونالدز لديه كثير من الزبائن في شتَّى أنحاء العالم. هذا المقهى لا يتخصّص فقط في القهوة، ولكن بالطعام والمشروبات الأخرى كذلك.

بدأ ماك كوفي في أستراليا عام 1993، وبحلول عام 2015، أصبح من بين أكبر 3 بائعين للقهوة، فقد وصلت مبيعاته إلى 1.4 مليار دولار بأكثر من 4500 منفذ. ووصل عدد موظفي ماكدونالدز في 2018 إلى 210 آلاف موظف بجميع فروعها.

أسعار ستاربكس

لتتمكَّن ماك كافي من منافسة ستاربكس، خفضت سعر القهوة الساخنة أو المثلجة إلى دولار واحد فقط، كما ساعدت سرعة توصيل الطلبات، وسرعة خدمتك على زيادة حدة المنافسة.

على الرغم من أنّ ماك كافي تأخذ من حصة ستاربكس في السوق، فإنها لن تستطيع أن تقود الصناعة؛ فشركة ماكدونالدز رائدة في الوجبات السريعة، وليس صناعة القهوة.

2- دانكن دونتس Dunkin’ Donuts

تأسّست شركة دانكن بولاية ماساشوستس الأمريكية في عام 1950، وتوسّعت لتصبح واحدة من كبرى سلاسل الكعك والمقاهي في العالم. انتشرت في أكثر من 35 دولة، ولديها ما يزيد على 11 ألف مطعم.

تحوّلت الشركة إلى إنتاج القهوة بالإضافة إلى المخبوزات في التسعينيات، وتمكنت من تشغيل خط إنتاج مشروبها الجديد.

قُدرت مبيعات الشركة في عام 2010 بنحو 6 مليارات دولار، كما قُدرت إيراداتها في عام 2016 بما يزيد على 828 مليون دولار. ويبلغ عدد موظفي دانكن دونتس 1859 موظفاً.

مثل ماك كافي، لا يمكن لـ «دانكن دونتس» الاستحواذ على سوق القهوة كلياً، لأنها بالأساس لإنتاج المخبوزات.

3- كوستا كوفي Costa coffee

يعتبر ثاني أكبر مقهى في العالم بعد ستاربكس والأكبر في بريطانيا. تأسس عام 1971 بالمملكة المتحدة، وقد توسّعت قهوة كوستا إلى أكثر من 3 آلاف متجر في أكثر من 30 دولة.

وفي النصف الثاني من عام 2018، رفعت كوستا قدرتها على تحميص 44 ألف طن من القهوة سنوياً، بعد أن كانت قدرتها 11 ألف طن سنوياً فقط.

وخلال السنة المالية المنتهية في مارس/آذار 2018، وظَّفت كوستا كوفي أكثر من 18 ألف شخص بدوام كامل.

4- نيرو كوفي Caffé Nero

أسس شركة نيرو كوفي، جيري فورد، بلندن في عام 1997، وتُقدم بالأساس قهوة الاسبريسو وبعض المشروبات بنكهة القهوة. انتشرت في كثير من دول العالم، وأصبح لديها أكثر من 800 منفذ بجميع أنحاء أوروبا، كما وصل عدد موظفيها إلى 5500 موظف.

تعد نيرو كوفي ثالث أقوى سلسلة علامات تجارية تركز على القهوة في المملكة المتحدة، بعد كوستا كوفي وستاربكس، حيث تمتلك 683 متجراً بالمملكة المتحدة، في حين أن عدد مقاهي ستاربكس 992، وكوستا كوفي 2655 متجراً.

5- تيم هورتونز Tim Hortons

أسس لاعب الهوكي الكندي تيم هورتون شركة باسمه بكندا في عام 1964، وأصبح جيم تشارد شريكاً له في عام 1967.

وفي عام 2014، تمكنت برجر كينغ من شراء تيم هورتونز مقابل 11.4 مليار دولار. بلغ عدد موظفي تيم هورتونز 6200 موظف في عام 2014.

تمتلك تيم هورتونز أكثر من 4700 مطعم تقع في كندا والولايات المتحدة وبعض دول العالم.

ستاربكس قهوة

6- بييتز كوفي Peet’s Coffee and Tea

تأسس بييتس كوفي في كاليفورنيا عام 1966، ويقدم القهوة العربية المحمّصة، بالإضافة إلى قهوة الاسبريسو. وذاع صيته في البداية باعتباره مقدِّماً للشاي، ولكنه أضاف القهوة ذات الجودة العالية إلى قائمته فيما بعد.

بتصنيف أفضل 500 مطعم في عام 2017 على مستوى لعالم، حاز بييتز كوفي المركز الـ132 عالمياً، في حين كان بالمركز الرابع للمقاهي.

اقتراح تصحيح

إغلاق