طبخ

تجارب رجيم اتكنز

تجارب رجيم اتكنز

لقيت تجارب رجيم اتكنز رواجاً كبيراً في الآونة الأخيرة، فبعد معاناة الناس من الأنظمة الغذائية المملة والتي تجلب لهم الصداع والتعب والإرهاق والجوع الشديد، جاء رجيم اتكنز ليسهل عليهم الأمر، فبعد العديد من تجارب رجيم اتكنز التي قام بها الناس من مختلف الفئات العمرية، أكدت الأغلبية أن رجيم اتكنز هو نظام غذائي سهلٌ للغاية وسريع جداً ولا يتطلب أي مجهود.

وقال الكثير من الخبراء وأخصائيي التغذية بأن هذا النظام الغذائي يتبع أسساً علمية في عملية حرق الدهون والحفاظ على الكتلة العضلية في الجسم، و أكدوا أنه لا يتطلب المزيد من الوقت والجهد في ممارسة الرياضة لفقدان الوزن كبقية الحميات الغذائية الأخرى التي تتطلب جهداً جسدياً كبيراً وممارسة التمارين الرياضية بشكل يومي.

وأكد جميع الأشخاص الذين خاضوا تجارب رجيم اتكنز بأنه يمكن اتباعه بدون الإحساس بالجوع و الحرمان وأنه يوفر الكثير من الخيارات، ويضمن الحصول على الوزن المثالي في وقت قصير جداً حيث يصبح تدريجياً أسلوب حياة وليس حميةً غذائيةً فحسب.

فهذا النظام الغذائي يساعدكم على فقدان الوزن وحرق نسبة كبيرة من السعرات الحرارية والتخلص من المزيد من الدهون الضارة في الجسم من دون أي جهد أو حرمان، وهذا أكثر ما جذب الناس لاتباع هذه الحمية، فغالبيتهم لا يملك الوقت الكافي للالتزام بحمية غذائية نظراً لطبيعة أعمالهم وحياتهم اليومية، لذلك كان رجيم اتكنز نظاماً مثالياً لهم ولوقتهم.

وانجذب الكثير من الناس لهذه الحمية لأنها تسمح بتناول الكثير من الأطعمة الممنوعة مقارنةً بالأنظمة الغذائية الأخرى، بالرغم من أن معظم هذه الأطعمة التي يسمح بتناولها تعتبر مسببة للسمنة لاحتوائها على نسبة عالية من البروتين، ولكن في النظام قليل النشويات يصبح البروتين والدهون المخزنة المصدر الوحيد والأساسي للطاقة مما يجعل هذه الأطعمة مقبولة ومناسبة.

ومع كل ذلك تظل هنالك الحاجة إلى استهلاك القليل من النشويات حتى بعد الوصول إلى الهدف في خسارة الوزن، فإذا تناولتم هذه الأطعمة بكميات كبيرة سوف تستعيدون وزنكم مرة أخرى.

اقرؤوا المزيد: كل شيء عن رجيم اتكنز

المصادر:

مصدر1

مصدر2

مصدر3

مقالات ذات صلة

إغلاق