سياسة

وزير الداخلية الألماني‭:‬ الاتحاد الأوروبي‭ ‬”يتعالى” على شرق أوروبا بسبب المهاجرين

اتهم وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر، الاتحاد الأوروبي، بانتهاج بالتعالي في المحادثات مع أعضاء الاتحاد من دول شرق أوروبا، حول توزيع المهاجرين. وزيهوفر عضو في حزب الاتحاد الاجتماعي المسيحي البافاري المتحالف مع حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي، الذي تتزعمه المستشارة أنجيلا ميركل، وأدلى بهذه التصريحات في مقابلة مع صحيفة “دي فيلت ام زونتاغ” الألمانية، بعد أيام من إثارته غضباًَ عاماً بقوله إن “الإسلام لا ينتمي لألمانيا”.

ويحرص زيهوفر، رئيس وزراء بافاريا سابقاً، على أن يظهر صرامة حزبه ضد الانتهاكات المتعلقة بالهجرة قبل انتخابات ولاية بافاريا في أكتوبر (تشرين الأول) لاستعادة الناخبين الذين انضموا بأعداد كبيرة إلى حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف، في الانتخابات العامة التي جرت في 24 سبتمبر (أيلول). وينتقد حزب البديل من أجل ألمانيا أيضاً الاتحاد الأوروبي.

ودعا زيهوفر إلى استمرار القيود على الحدود الألمانية مادام الاتحاد الأوروبي غير قادر على حماية حدوده الخارجية وانتقد المفوضية الأوروبية، بسبب ما وصفها بنبرة “الوعظ” لدول شرق أوروبا، التي رفضت قبول ساعين للجوء بموجب نظام الحصص الذي يشمل الاتحاد الأوروبي كله.

وقال زيهوفر إن مثل هذا الموقف “غير مثمر” وأضاف “كل دولة لها كرامة”.

وقال للصحيفة إن “المفوضية الأوروبية غالباً ما تكون متعالية. إننا بحاجة لضخ قدر أكبر من الفعالية في الحوار بشأن توزيع اللاجئين. إذا واصلنا التفاوض بصبر ستدعم غالبية الدول ذلك”.

مقالات ذات صلة

إغلاق