صحة

انتبهوا من حرمان النوم.. إليكم أبرز أضراره

تؤدي العديد من العوامل إلى حرمان النوم ككثرة الواجبات المهنية أو العائلية، والحالة النفسية السيئة، والعوامل الخارجية كالضجيج وغيرها، وجميعنا مررنا بتجربة حرمان النوم والتي ربما قد استمرت لعدة أيام أو حتى لأسابيع، فإذا كنتم ما تزالون تعانون من مشكلة الحرمان من النوم فعليكم إيجاد حل سريع لأن لها أضراراً كبيرة على الجسم، فلنتعرف على بعضها فيما يلي:

الاكتئاب

وجدت الدراسات علاقةً بين الأرق وحالات الاكتئاب، كما أشارت دراساتٌ أخرى إلى أن الأشخاص الذين يعانون من الاكتئاب أو القلق ينامون أقل من 6 ساعات.

زيادة الوزن

تزيد الشهية عند الأشخاص الذين لا ينامون جيداً بشكلٍ ملحوظ، وقد يؤدي ذلك إلى البدانة.

انخفاض الشهوة الجنسية

وهذا يحدث عند الرجال والنساء على حدٍّ سواء، ولاحظت الدراسات وجود رابطٍ بين انقطاع النفس أثناء النوم عند الرجال وانخفاض معدلات التستسترون لديهم مما يؤدي إلى انخفاض الشهوة الجنسية عندهم.

إضعاف الذاكرة

تتضمن مراحل النوم العميق حفظ الذكريات في الذاكرة طويلة الأمد، لذلك يؤدي حرمان النوم إلى النسيان.

تقليل الخصوبة

يؤدي الحرمان من النوم إلى انخفاض إفراز هرمونات التكاثر عند الرجال والنساء، مما يجعل فرص الإنجاب أقل.

الإصابة بالأمراض

يزيد حرمان النوم من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والتي تتمثل في عدم انتظام معدل ضربات القلب، والنوبات، وفشل القلب، بالإضافة إلى ارتفاع معدل ضغط الدم، والسكتات الدماغية، والسكري.

جعلكم تبدون أكبر سناً

يؤدي حرمان النوم إلى شحوب البشرة وتجعدها، بالإضافة إلى اسوداد منطقة ما حول العينين.

انخفاض ذكائكم

وهنا لا نعني بشكل دائم، بل فقط في حالات حرمان النوم، حيث تنخفض القدرة على التركيز والانتباه والتحليل وحل المشكلات.

إضعاف المناعة

يقلل حرمان النوم من قدرتكم على محاربة الأمراض بشكلٍ ملحوظ.

حوادث السير

يؤدي حرمان النوم إلى قلة الانتباه وإبطاء ردود الفعل (كتأثير الكحول)، مما يجعل فرص التعرض للحوادث المرورية أكبر.

هذا ونأمل أنّه بعد قراءتكم للأضرار السابقة، أن تعملوا على تعويض كلّ ما فاتكم من النوم، ولذلك حظاً موفّقاً وتصبحون على خير.

المصادر:

مصدر 1

مصدر 2

مقالات ذات صلة

إغلاق