صحة

5 أخطاء شائعة تضر بصحة العينين

في الحقيقة نميل جميعاً إلى ارتكاب العديد من الأخطاء المتعلقة بالبصر و العينين ، ولكن ما مدى ضرر مثل هذه التصرفات؟ كأن ننسى ارتداء النظارة الشمسية في يوم صيفي مشمس. في الواقع قد يكون لهذه التصرفات البسيطة عواقب صحية وأضرار تؤثر على صحة العين دون أن نشعر بها.

فرك العينين

قد لا يصاب الشخص بالعمى لمجرّد محاولته إخراج رمش عالق أو حبة غبار من العين، ولكن فرك العينين بشكل متكرر عادةٌ يجب التخلّي عنها دون تردد، حيث أن الفرك أو المسح المزمن للعينين يزيد من احتمال إصابتك بحالة القرنية المخروطية، حيث تصبح القرنية رقيقة جداً ومدببة مما يتسبب بتشوّه في النظر، وقد يتطلب الأمر تدخلاً جراحياً. لذلك ينصح بإبقاء اليدين بعيداً عن الوجه في مثل هذه الحالات واستخدام الدموع الصناعية أو الماء الجاري للتخلّص من أي مواد مزعجة قد تدخل العين.

الخروج دون ارتداء نظارات شمسية

غالباً ما يميل الناس إلى عدم الاهتمام بوضع نظارات شمسية على العينين عند الخروج في فصل الشتاء مقارنةً بالصيف، ولكن الأشعة فوق البنفسجية تصل إلى الأرض حتى في هذا الوقت من السنة، وفي الواقع يمكن لها أن تنعكس على سطح الثلج والجليد مما يزيد من تعرّضنا لها. أما بالنسبة لمشكلة كل ذلك بالنسبة للعينين فهي تتمثل في أنه يمكن للأشعة فوق البنفسجية أن تتسبب بالإصابة بسرطان الجلد أو أنواع أخرى من السرطان في منطقة الجفن، كما أن التعرّض لهذه الأشعة يزيد من احتمالات الإصابة بإعتام عدسة العين والتنكّس التبقعي. لذلك يجب اقتناء نظارات شمسية توفر على الأقل الحماية من 99% من الأشعة فوق البنفسجية UVA و UVB وارتداؤها طوال الوقت بما في ذلك الأيام الغائمة.

استخدام قطرة العين المضادة للاحمرار

إن استخدام مثل هذه القطرات العينية بين الحين والآخر_كاستخدامها لتخفيف الاحمرار الناتج عن التحسس مثلاُ_ لن يسبب ضرراً للعينين، حيث أن طريقة عملها تعتمد على قبض الأوعية الدموية في العين لتخفيف مظهر الاحمرار. أما في حال استخدامها بشكل يومي؛ فإن العين تعتاد (أو تدمن) عليها، حيث تصبح بحاجة إلى المزيد كما أن التأثير سيدوم لفترة أقصر، وفي حين أن الاحمرار بحدّ ذاته ليس بالضرورة ضارّاً؛ إلّا أنه قد يصرف الانتباه عن المحرّض الرئيسي للانزعاج بالدرجة الأولى، ففي حال كان الاحمرار ناتجاً عن وجود عدوى ما فإن تأخير العلاج والاعتماد على القطرات قد يكون خطراً. لذلك يُنصح باستخدام القطرات فقط عند الحاجة للحفاظ على بياض العين، والابتعاد عنها ومراجعة طبيب العيون المختص فوراً عند استمرار الاحمرار لأكثر من يوم أو يومين متتاليين.

الاستحمام أثناء ارتداء العدسات اللاصقة

قد تحتوي مياه كل من الصنبور وحمام السباحة والمطر على نوع من الكائنات الدقيقة الطفيلية التي تدعى الشوكميبة (acanthamoeba)، فإذا ما وصلت هذه الطفيليات إلى العدسات اللاصقة فيمكن لها أن تنتقل إلى العين حيث تأخذ طريقها بعدئذ نحو القرنية حيث تتسبب بتآكلها مما يؤدي في النهايةً إلى العمى. لذلك ففي حال القيام بالاستحمام أو السباحة أثناء ارتداء العدسات اللاصقة يجب تعقيمها أو التخلص منها واستخدام زوج جديد فور الخروج من الماْء، كما ينبغي تجنّب غسل العدسات بالماء أو العبوة الحافظة باستخدام ماء الصنبور.

النوم أثناء ارتداء العدسات اللاصقة

إن النوم أثناء ارتداء العدسات اللاصقة يزيد من احتمال الإصابة بالعدوى بمعدل خمس إلى عشر مرات، حيث أن أية جراثيم قد تتواجد على عدساتك ستبقى على عينيك لفترة ما، مما يجعلها قادرة على التسبب بالمشاكل، كما أن انخفاض معدل تدفق الهواء إلى العين نتيجة ارتداء العدسات لفترة طويلة يخفّض من مقدرة العين على محاربة العدوى. لذلك لا مجال للحلول الوسطى هنا، من الضروري إزالة العدسات من العين قبل الخلود للنوم.

المصادر:

مصدر 1

مصدر الموضوع : https://sport360.fit

مقالات ذات صلة

إغلاق